افضل افضل المنتديات قصائد و اشعار المكتبة الاسلامية افضل العاب راسل الادارة
   
الاقسام الرئيسية
العقيدة
العبادات
السيرة النبوية
قصص الأنبياء
الصحابة
أعلام المسلمين
نساء مسلمات
معاملات إسلامية
أخلاق المسلم
الآداب الإسلامية
الأسرة السعيدة
البيت المسلم
الولد الصالح
التاريخ الإسلامي
الحضارة الإسلامية
قضايا إسلامية
موسوعة الأدعية
احصاءات مكتبة الاسلام

المكتبة الاسلامية » أعلام المسلمين » أبو يوسف

أبو يوسف

من قسم : أعلام المسلمين
   
  أبو يوسف

أبو يوسف
في مدينة الكوفة ولد أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري سنة 113هـ، وتطلع إلى العلم والدراسة فلم يجد خيرًا من مجلس الفقيه الكبير (أبي حنيفة) فتتلمذ على يديه، ودرس عنده أصول الدين والحديث والفقه.
ولصحبته لأبي حنيفة قصة يرويها لنا (أبو يوسف) فيقول: كنت أطلب الحديث والفقه عند أبي حنيفة، وأنا مقل (يعني قليل المال) رث الحال والهيئة، فجاءني أبي يومًا فانصرفت معه، فقال لي: يا بني، لا تمد رجلك مع أبي حنيفة (أي لا تذهب إليه) فإن أبا حنيفة خبزه مشوي (يقصد أنه غني وقادر على أن يعيش عيشة كريمة) وأنت تحتاج إلى معاش (عمل حتى تنفق على نفسك ولا تنقطع للعلم)، فقصرت عن كثير من الطلب (أي طلب العلم) وآثرت طاعة أبي، فتفقدني أبو حنيفة وسأل عني، فلما كان أول يوم أتيته بعد تأخري عنه؛ فقال لي: ما شغلك عنا ؟ قلت: الشغل بالناس وطاعة والدي، وجلست حتى انصرف الناس، ثم دفع لي صرة وقال:
استمتع بها.
فنظرت فإذا فيها مائة درهم وقال: الزم الحلقة وإذا أفرغت هذه (إذا أنفقتها) فأعلمني، فلزمت الحلقة، فلما قضيت مدة يسيرة، دفع إليَّ مائة أخرى، ثم كان يتعهدني (يرعاني) وما أعلمته بقلة قط، ولا أخبرته بنفاد شيء، وكأنه يخبر بنفادها وظل كذلك حتى استغنيت.
ولم يكن لأبي حنيفة تلميذ في نجابة أبي يوسف وذكائه، فقد استمر في تلقي العلم حتى حفظ التفسير والحديث والمغازي وأيام العرب، وسار أبو يوسف على نهج أستاذه أبي حنيفة في الفقه، إلا أنه كانت له اجتهادات خاصة به، وألف كتبًا كثيرة أشهرها كتاب (الخراج) وهو رسالة في إدارة المال العام والقضاء، وقد قربه الخليفة (هارون الرشيد) إليه، وولاه القضاء، ومنحه لقب قاضي القضاة، وكان يستشيره في أمور الدين والدنيا.
وفي عام (182هـ) مات أبو يوسف وهو يقول: اللهم إنك تعلم أنني لم أجر في حكم حكمت فيه بين اثنين من عبادك تعمدًا، وقد اجتهدت في الحكم بما وافق كتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وسلم، وكلما أشكل عليَّ أمر جعلت أبا حنيفة بيني وبينك، ومات الفقيه أبو يوسف، فحزن عليه الناس جميعًا؛ وقال صديقه
أبو يعقوب الحريمي: (اليوم مات الفقيه).. فرحم الله أبا يوسف وأسكنه فسيح جناته.


صفحة للطباعة

الابلاغ عن مشكلة بالموضوع

ارسل الموضوع لصديق

   
  احصائيات
 معلومات الموضوع
العنوان أبو يوسف القسم أعلام المسلمين الكاتب غير معروف
تاريخ الاضافة 23-02-2007 الاضافة بواسطة عبدالله العمري تاريخ اخر قراءة25-02-2017
زوار اليوم 1 زوار الشهر 14 اجمالي الزوار 3658
التحميل 0 الارسال 4 الطباعة 538
   
  شاهد ايضا
مواضيع من قسم أعلام المسلمين
سعيد بن المسيب سعيد بن جبير الحسن البصري
عبد الملك بن مروان عمر بن عبد العزيز المأمون بن الرشيد
هارون الرشيد المعتصم بالله صلاح الدين الأيوبي
سيف الدين قطز عبد الحميد الثاني جعفر الصادق
أبو حنيفة النعمان الليث بن سعد شريك بن عبد الله
مالك بن أنس أبو يوسف الشافعي
أحمد بن حنبل ابن حزم الجويني
عز الدين بن عبد السلام ابن تيمية سفيان الثوري
البخاري ابن ماجة أبو داود
ابن حجر العسقلاني الطبري الألوسي
سيد قطب إبراهيم بن أدهم عبد الله بن المبارك
الفضيل بن عياض عقبة بن نافع طارق بن زياد
موسى بن نصير أسد بن الفرات يوسف بن تاشفين
عمر المختار الخليل بن أحمد سيبويه
أبو العتاهية أبو تمام الطائي عبد القاهر الجرجاني
الفيروزابادي شكيب أرسلان أحمد شوقي
عباس العقاد الماوردي أبو حامد الغزالي
ابن رشد عبد الرحمن الكواكبي محمد بن عبد الوهاب
جمال الدين الأفغاني محمد إقبال حسن البنا
جابر بن حيان ابن سينا
البيروني الشريف الإدريسي ابن النفيس
ابن بطوطة عبد الرحمن الجبرتي ابن ماجد
د.محمد عبد السلام